Γάζα ερχόμαστε

Πρώτη προβολή της ελληνικής έκδοσης του ντοκιμαντέρ "Γάζα ερχόμαστε"
Ένα ιστορικό ντοκιμαντέρ για αυτούς που οι συνετοί της μοιρολατρίας ονομάζουν εξωπραγματικούς, στο 12ο Φεστιβάλ Ντοκιμαντέρ Θεσσαλονίκης.
Επίσημη ελληνική πρεμιέρα:

Ολύμπιον 16/3, 22:30

Επαναληπτική προβολή:

Αίθουσα Φρίντα Λιάππα 19/3, 17:00

Τον Αύγουστο του 2008, δύο ελληνικά ψαροκάικα έσπασαν για πρώτη φορά μετά από 41 χρόνια τον ναυτικό αποκλεισμό της Γάζας, που έχει επιβάλλει παράνομα το κράτος του Ισραήλ. Το «Γάζα Ερχόμαστε», καταγράφει αυτό το μοναδικό και ριψοκίνδυνο ταξίδι. Τα κίνητρα όσων συμμετείχαν στην αποστολή, τις ελπίδες και τα όνειρά τους. 44 απλοί άνθρωποι από 17 χώρες και ανάμεσά τους 9 Έλληνες, αψήφισαν την πανίσχυρη στρατιωτική μηχανή του Ισραήλ και κατάφεραν να αποδείξουν ότι τίποτα δεν είναι ακατόρθωτο όταν πιστεύεις σε έναν δίκαιο σκοπό. Το «Γάζα Ερχόμαστε» που προβλήθηκε τον περασμένο Αύγουστο με μεγάλη επιτυχία στο διεθνές δορυφορικό δίκτυο Al Jazeera έχει τη σφραγίδα πολλών Ελλήνων και Αράβων δημιουργών, ανάμεσά τους Νασίμ Αλάτρας (παραγωγός) και Νίκος Ζηργάνος (σεναριογράφος). Τη σκηνοθεσία υπογράφουν οι Γιώργος Αυγερόπουλος και Γιάννης Καρυπίδης, η διεύθυνση παραγωγής είναι της Αναστασίας Σκουμπρή, η μουσική του Γιάννη Παξεβάνη, η διεύθυνση φωτογραφίας των Γιάννη Αυγερόπουλου και Γιώργου Αλεξόπουλου, η ηχοληψία του Κώστα Καταληματία και το μοντάζ των Γιάννη Μπιλίρη και Αννας Πρόκου. Την αραβική και αγγλική έκδοση του ντοκιμαντέρ επιμελήθηκαν ο Σάαντι Αλ-Αγιούμπι και η Δανάη Λιβαδά αντίστοιχα.





Γιάννης Καρυπίδης-Κώστας Καταληματίας-Γιώργος Αλεξόπουλος


Βαγγέλης Πισσίας-Βάσως Λυσσαρίδης-Νασίμ Αλάτρας

Νίκος Ζηργάνος-μάστρο Θοδωρής-Βαγγέλης Πισσίας

Γιώργος Αυγερόπουλος-Πέτρος Γιώτης



Γιώργος Αλεξόπουλος-Κώστας Καταληματίας




Νασίμ Αλάτρας-Βαγγέλης Πισσίας

GAZA WE ARE COMING

August 2008, two small greek fishing boats broke the naval siege, illegally laid by the state of Israel on Gaza, for the first time after 41 years.

“Gaza We Are Coming” records the historic and risky journey of 44 activists from all over the world, who, by breaking the embargo, proved that history is often made by those that the wise and prudent determinists call ‘unreal’.

Directed by:

Yorgos Avgeropoulos, Yiannis Karipidis

Script:

Nicolas Zirganos

Produced by:

Nasim Alatras

Production Manager: Anastasia Skoubri / Director of Photography: Yiannis Avgeropoulos, Yorgos Alexopoulos / Editing: Yiannis Biliris/Anna Prokou / Sound: Kostas Katalimatias / Original Music by: Yiannis Paxevanis / Graphics: Sakis Palpanas / Assistant Journalist: Ahilleas Kouremenos / Cooperating Journalists: Petros Yiotis, Aggelos Athanasopoulos / A Small Planet production for Al Jazeera Satellite Network © 2009 / World Sales: Anastasia Skoubri info(at)smallplanet.gr

‘Quite often history is made by those that the wise and prudent determinists call unreal’.

Vassos Lissaridis

A few months before Israel’s attack on Gaza (December 2008), and while the Israeli army had started to bang the drums, a handful of activists from around the world achieved the unreal. They broke, in August 2008 for the first time in 41 years, the naval siege of Gaza.

The idea for the journey was conceived by American academic Paul Larudee, one of the founders of the ‘Free Gaza Movement’ back in 2006. A previous attempt had turned out tragically when the leader of the mission, Riad Hamad, was found dead, hands and knees tied, in a lake in Austin, Texas. Despite the cancellation of the mission, Larudee did not give up and in the end of 2007 he came into contact with Vangelis Pissias. In his own words : ‘This project died a thousand deaths and every time it was about to die someone, somebody new, stepped forward to save the project. This put us in touch with Dr. Vangelis Pissias.’

Since then, in utmost secrecy, a few Greeks, fighting in solidarity with the Palestinian people, started to work hectically on repairing two small fishing boats that were destined to go to Gaza. From the two small shipyards, in Eretria and in Spetses, the plan started to become reality. Pissias contacted trusted friends and fellow comrades who would be his companions throughout the mission and they responded without second thought.

But what was it that made some people risk their lives on the Palestinian issue? ‘In an era when brutal individualism has become a mainstream ideology and has swept everything around us, indeed there was no other way for me, I had to go’, director Yiannis Karipidis tells us. ‘Since I consider myself a man of the left, the Palestinian Issue forms an integral part of this side of mine, because here we have a unique phenomenon in world history: a people bleeding for 60 years and for 60 years holding the flag of resistance and freedom high’, journalist Petros Yiotis continues.

From Eretria and Spetses to Chania and from there to Sitia, Castelorizo, Larnaka. Every stop marked an adventure. Problems would appear with the small fishing boats ‘Aghios Nicholaos’ and ‘Dimitris K’, disagreements among the foreign activists that had also arrived for the journey but their experience in sea matters was limited, and there was also the fact that state authorities would set up obstacles of all sorts preventing the normal course of the mission. All this was not enough to beat the will and faith of people to perform their duty, which felt sacred to them.

And so, the 2 fishing boats with 44 people on board set off from Larnaka towards their final destination, Gaza. The document that arrived and stated that while performing military exercises Israel would forbid the access to all vessels, humanitarian aid ships included, in the area along the whole Gaza coastline and as deep as 35 naval miles, didn’t discourage anybody; quite the contrary, it strengthened their will. Even when the Israelis blocked the boats’ satellite system of intercommunication, the decision that was made during the onboard assembly that followed was indicative of the courage of the passengers: ‘we keep going until the captain is threatened’.

Τhe Israeli state, also because of international pressure, made the decision not to intervene and so on Saturday, August 23rd 2008, the sight the activists laid eyes upon inside the Gaza Port was magic. More than 5.000 people were giving them a heroe’s welcome. ‘The human mind cannot grasp this image. You can’t visualize beforehand the eyes of the children that are looking at you from the water, when they have jumped into the sea and are swimming towards the boat. This you can’t picture, this image you only see and afterwards you can’t forget it’ Vangelis Pissias remembers. ‘The moment we were entering the Port of Gaza , the moment when thousands of people were gathered, almost hanging like a bunch of grapes from the dock and all around the port, and you could see thousands of people cheering, is the most intense, emotional feeling I have experienced so far in my life’, academic Takis Politis adds.

These activists , 44 people from 17 countries and among them 9 Greeks, did not feel like heroes, though. They just felt that perhaps they had contributed to a minimum degree to the Palestinian struggle to shake off the threat that the state of Israel has been posing for decades. ‘Gaza We Are Coming’ is about the will of these people to prove that nothing is impossible when the cause is just. And the journey continues…

Directed by: Yorgos Avgeropoulos, Yiannis Karipidis / Script: Nicolas Zirganos / Produced by: Nasim Alatras / Production Manager: Anastasia Skoubri / Director of Photography: Yiannis Avgeropoulos, Yorgos Alexopoulos / Editing: Yiannis Biliris/Anna Prokou / Sound: Kostas Katalimatias / Original Music by: Yiannis Paxevanis / Graphics: Sakis Palpanas / Assistant Journalist: Ahilleas Kouremenos / Cooperating Journalists: Petros Yiotis, Aggelos Athanasopoulos /Versions in Arabic and English by Shadi Ayubi and Danae Livada respectively.

A Small Planet production for Al Jazeera Satellite Network

© 2009 / World Sales: Anastasia Skoubri info(at)smallplanet.gr

1-http://english.aljazeera.net/mritems/Documents/2009/9/11/20099119498731660english%20credits1.pdf

2-http://www.smallplanet.gr/documentary-catalogue/gaza-we-are-coming.htm

3-http://www.smallplanet.gr/smallplanet-news/gaza-we-are-coming-12th-international-documentary-festival-of-thessaloniki.htm

'غزة... اننا قادمون' فيلم وثائقي عن محاولات كسر حصارغزة
:
عبدالسلام الزغيبي:أثينا: تعرض قناة 'الجزيرة' الفيلم الوثائقي 'غزة.. إننا قادمون'، والذي يشكل ثمرة تعاون عربي يوناني في مجال الانتاج الفني. حيث اتفق العرب واليونانيون
على إنتاج فيلم وثائقي لحساب قناة الجزيرة، يتحدث عن ابطال كسر حصار غزة البحري.

للاطلاع على كل جوانب الفيلم، التقينا بمنتجه الصحفي بجريدة 'اليفثيروتيبيّا' اليونانية، الفلسطيني الاصل نسيم الاطرش.

ما الجديد في هذا الفيلم؟
التحضير والتنظيم لكسر الحصار. لقد كنت اتابع الجهد الذي يبذله اليونانيون تحديدا، والأمريكي بول لارودي، في فترة كنت فيها مكبلا ببحث تاريخي للصحيفة عن اسرار واحداث حرب 1973، نشر يوميا ولثلاثة اسابيع، شعرت وقتها بضيق كبير عنوانه 'انا اكتب عن التاريخ وامامي من يصنعه'. عندما كان يتصل بي فاغيليس بيسياس، ويخبرني بالتفصيل، عن بعض جوانب عملية كسر حصار غزة، كنت اشعر انني امام انسان فلسطيني اكثر مني بكثير. وبعد ان تعرفت عليه، اقتنعت بأنني امام انسان يمتلك قلبا فلسطينيا صافيا. وعندما تعرفت على بقية المشتركين، شعرت ان فلسطين اصبحت فكر عدالة ونضال. وخلال ايام إبحار القاربين الى كريت ولارنكا، تابعت الرحلة عبر اصدقاء كانوا يطلعونني على الصعوبات والعراقيل التي كانت تقابلهم، وكيف كانوا يتخطونها بتصميم وارادة. وقتها وصلت الى قناعة ان هذه الصعوبات والعراقيل، كانت بالنسبة لهولاء النشطاء صغيرة امام معاناتهم لشراء واخفاء واصلاح القاربين. كما وصلت إلى قناعة بأن أحدا لن يعطي هذا الجانب من القصة ما يستحقه من اهتمام. ومن هنا رسخت الفكرة في ذهني. وقد كان يوم كسر الحصار، ودخول القاربين ميناء غزة يوم حلم. كان يوما في ألف يوم. وأصبح ميناء غزة اجمل نقطة في الكون. وقد اعطت التغطية المباشرة التي كانت تقوم بها الجزيرة للقصة وابطالها ابعادها الثلاثة، وسطرت في كتاب تضامن الشعوب اجمل صفحاته.
وعندما رأيت فاغيليس بيسياس وهو ينتقل من مركب الى مركب، ثم يصعد الى سطح بيت صغير نصبت فوقه كاميرا الجزيرة، ادركت ان العقل المفكر في القناة قد أمسك بطرف الخيط. ان هذة القناة العربية قد ادركت اين تكمن القصة، وعرفت من يملك اسرار 'المغامرة'.. لقد وصلت الرسالة.
بعد رجوع القاربين من غزة، التقيت بابطال بحر ايجة والمتوسط، وسجلت القصة بكافة ابعادها بكاميرتي الشخصية. واتصلت بقناة 'الجزيرة' وطرحت الفكرة، فوجدت اهتماما كبيرا بالموضوع. واخص بشكري هنا المفاوض الصعب زيدون البدري، ومخرجة النجاحات روان ضامن. وقد طلبت لجنة الجزيرة تصورا يتضمن كافة التفاصيل الفنية والمادية. ولكن اقتراحا كهذا، كان يتطلب شركة انتاج يونانية، وامكانيات عربية فنية قادرة على التعاون مع الشركة. أول إنسان يوناني خطر على ذهني كان يورغوس أفيروبولوس، وهو مخرج ذو قدرات عالية، يستطيع ان يصل بفكرة الفيلم الى ذهن المواطن العربي، لأنه يحب غزة واهل غزة. ولانني كنت متأكدا من انه قادر على كسب احترام وتقدير كادر الجزيرة.
اما يانيس كاربيديس الذي يجمع صفات المخرج والفدائي معا، فقد كسب ثقتي عندما ألقى وراءه بكل شيء، من اجل ان يكون على متن احد القوارب. ثم زادت ثقتي فيه عندما اطلعت على بعض اعماله. وقد تعاون يورغوس ويانيس لاخراج هذه القصة بشكل انساني عالي المستوى، رغم انهما من مدرستي اخراج مختلفتين. وطلبت من زميلي نيقولاس زيرغانوس مساعدتي في هذا العمل، فلم يتردد لحظة رغم العبء الثقيل الذي يحمله من جراء عمله في صحيفة 'اليفثيروتيبيّا'. وكان سعيدا اكثر مني بكثير بأنه سيكتب سيناريو قصة 'غزة.. إننا قادمون'.
ورغم ان هذا العمل كان خارج البرنامج السنوي لشركة الانتاج، إلا أن انستاسيا سكوبري استطاعت ان تدير ميزانية برنامج الانتاج المحدودة جدا بحنكة كاملة. كما ابرز صديقي شادي الايوبي مراسل 'الجزيرة نت'، والذي اكتسب ثقتي بفضل الكنز اللغوي الذي يمتلك ولعمله الصحافي الهادف فهو وفي وقت قصير استطاع ابراز مسائل واحداث كانت حتى وقت قريب مخبأة في اليونان. وعليه فقد كنت متأكدا من ان نجاح تعريب الفيلم يعتمد عليه. ولم يدخر شادي جهدا في هذا الاتجاه. وهنا احب ان اشكر السيدة داناي ليفاذا والصديق اخيلئياس كوريمئنوس لدورهم الممتاز في النسخة الانكليزية للفلم وفي ترجمة المقابلات كتابتها، واشكر ايضا الرفيق المناضل بتروس يوتيس والصحافيين في جريدة 'كوندرا' لدورهم في نقل وكتابة بعض آخر من المقابلات.
هل واجهتكم صعوبات في الدبلجة العربية للفيلم؟
كانت من اسعد اللحظات. لانها كانت نقطة اختبار لقدرة الجميع على التعاون رغم الاختلافات الثقافية والفكرية والدينية، وهي احدى رسائل الفلم. عندما اتى وقت الدبلجة العربية للفيلم فتحت مفكرتي وبدأت الاتصال باصدقاء عرب ورفاق درب لدعوتهم لاعطاء اصواتهم لابطال كسر الحصار. أتى الكثير منهم. عج مكتب الشركة والاستديو بأصوات عربية. كانت الفرحة تعم الجميع عندما كنا نعثر على صوت ملائم لصوت يوناني او انكليزي. هنا اريد ان اشكر السيدة انا بروكو واذنها الموسيقية. اريد ان اشكر الزميل محمود خزام الذي ابدع في دور فاغليس بيسياس ومغني فرقة المحبة اليونانية العربية نبيل الصايغ وصوته الاندلسي وشاعرنا زكري العزابي مالك صندوق من الاصوات كان يضع يده ويخرج منه جواهر.. لقد تعاون العرب واليونانيون بشكل خلاق، رغم انهم قادمون من آفاق حضارية مختلفة. لقد وضعوا اختلافاتهم جانبا من اجل غزة وشعبها، ومن اجل ان يكسروا الحصار، وجلب الابتسامة الى أهالي غزة الجدعان.
وهكذا استطاعت مجموعة من النشطاء الدوليين كسر الحصار، وارساء قاربين في ميناء غزة. كما تمكنت مجموعة عربية يونانية من كسر حاجز الاختلافات، وارساء فيلم 'غزة.. اننا قادمون' في ميناء قناة 'الجزيرة'.

مقابلة المخرج يورغوس افيروبولس

ما هو هدف الفيلم الوثائقي'غزة.. اننا قادمون'..؟
الهدف هو توصيل رسالة إلى أكبر عدد من المشاهدين، مفادها أن إسرائيل تفرض حصارا ظالما على مئات الآلاف من الفلسطينيين، وأنه من الممكن كسره.
كيف نشأَت فكرة الفيلم؟
تابعت في شهر آب من عام 2008 هذه المحاولة عِبر التلفزيون. قاربان صغيران يحملان 'مجموعة مجانين' كما وصفَهُم الكثيرون، في تحد واضح للآلة الحربية الإسرائيلية وغيرمبالين بها. المشاهد التي رأيتها، والفلسطينيون وهم يحتفلون بدخول القاربين إلى الميناء، ستبقى محفورة في ذاكرتي ابدا. وبعد شهر تقريبا حضر السيد نسيم الأطرش، واقترح عليّ تنفيذ المشروع. كانت فكرة ذكية لتسجيل مهمة لم يعرف بأمرها سوى القليلين. إذ تم تنظيمها في اليونان. والمُنظمون الرئيسيون كانوا يونانيّين. فهم الذين قاموا بالعثور على المراكب وأصلحوها سرًا في أحواض صغيرة بعيدا عن الأنظار. فوافَقتُ فورا، أنا وزوجتي مديرة شركة الإنتاج أناستاسيا سكوبري على فكرته. وقد تقاسمنا العمل، أنا، ونسيم، وأناستاسيا، ويانيس كاريبيذيس المخرج، ونيكوس زيرغانوس كاتب السيناريو، ويانيس باكسيفانيس الذي وضع الألحان الموسيقية، ويانيس أفغيروبولوس. ثم يورغوس أليكسوبولوس، وكوستاس كاتاليماتياس اللذان قاما بإدارة الصورة والصوت. ويانيس بيليريس، وآنا بروكو اللذان قاما بالمونتاج. كان لقاء سحريا بين أفكار العديد من الأشخاص.
وبعد مجهود كبير مع الزملاء انهينا الفيلم، وقمنا بعرض تجريبي له. كانت فكرتنا بأنه إذا أعجب الفيلم الأشخاص الذين عاشوا البِعثَة، فذلك يعني أن الفيلم جيد. وعندما انتهى الفيلم، كانت الدموع واضحة على وجهيهما. فشعرنا باننا قد حققنا شيئا لا يقل أهمية عمّا قاموا به هم من عمل.
هل زُرتُم غزّة؟
زرتها ثلاث مرات. كانت آخرها في عام 2006، من أجل إنتاج الفيلم 'شتاء صيفي' الذي حصل على جائزة المنارة الذهبية. ولكنني لا أنسى أبدا الجريمة الكبرى التي تُرتَكَب بحق الفلسطينيين. وأعتبر بأن المسؤوليات الكبرى تقع على أوروبا. السياسيون الأوروبيون لا يقومون بأي شيء سوى التفرج من بعيد. فقد فقدت القارة العجوز صوتها.
كيف كانت تجربتكم في عمل فيلم وثائقي لقناة الجزيرة بالعربية؟
كان تحديا كبيرا.. بالرغم من أنني وفريق عملي قد قمنا منذ العام 2000 بعمل أكثر من 70 من الافلام الوثائقية التي تعرضُ في التلفزيون اليوناني وفي شبكات دولية. غير أن هذه هي المرة الأولى التي نقوم فيها بعمل فيلم وثائقي لشبكة عربية. وعندما حان وقت دبلجة الفيلم إلى العربية، كنت اتساءل عمّا إذا كانت ترجمة المعاني تتم بالشكل الصحيح..؟ ولكن لحسن الحظ، كان بجانبي السيد شادي الأيوبي الذي اشرف على المسألة. بعدها كنت أقعد مكتفيا بسماع إيقاع ولحن هذه اللغة الجميلة.
وقد كان التعاون مع الجزيرة مِثاليّا. العاملون فيها كانوا أكثر من مُحترفين. مثل السيدة روان ضامن، وهي مُخرِجَة ومُنتِجَة، والمسؤولة عن الفيلم الوثائقي من جانب قناة 'الجزيرة'، هذه السيدة كانت دائما إلى جانبنا في الأوقات السهلة والصعبة. إذ كانت أول شخص رأى الفيلم في شكله النهائي في قرص مدمج ارسلناه إليها. وما لبثت أن وصلتنا ملاحظتها التي قالت فيها: 'لقد لامَستُم شغاف قَلبي'.
ما هو الشيء الذي أردتُم التعريف به من خلال الفيلم الوثائقي'غزة.. اننا قادمون'؟
إن ما أردتُهُ.. أنا وجميع من شارك في عَمِلَ هذا الفيلم الوثائقي، هو أن نقول للناس ببساطة، أن بُسطاء الناس بإمكانهم كتابة التاريخ وتحقيق إنجازات عظيمة. وأعتقد بان التاريخ يكتب بيد الذين يعتبرهم المستسلمون 'غير واقعيين' أو 'غريبين' عنه. أنا مقتنع تماما إن عملية كسر حصار غزة من أندَر وأجمل لحظات النشاط الإجتماعي في التاريخ المعاصِر.

من هو يورغوس أفغيروبولوس

يبلغ يورغوس أفغيروبولوس 38 عاما من العمر، وهو يوناني الجنسية ويقوم بصناعة الأفلام الوثائقية في جميع أنحاء العالم. إذ ينتج أفلاما وثائقية سياسية واجتماعية وأنثروبولوجية. حصلت أعماله على 19 جائزة دولية في مهرجانات دولية. وتم تكريمه في بَلَده، فحصل على جائزة أفضل فيلم وثائقي سبع مرات. تُعرَض أفلامه الوثائقية تحت عنوان عام هو (إيكسانداس)، في التلفزيون اليوناني، وفي شبكات أوروبية وأمريكية.

مقابلة المخرج يانيس كاريبيدس

أنت عضو في مجموعة كسر الحصار عن غزة، ومخرج للفيلم الذي يسجل للرحلة. ألم تخف بأن يسيطر عليك البعد العاطفي و يحول بينك وبين الحياده المهنية؟
لا.. لأن الخوف يتبخر عند النزول على ارض فلسطين. وأنا هنا أشير إلى الجواب الذي تلقيناه من الشباب الفلسطينيين الذي استقبلونا في عرض البحر سابحين حول رفاصات المركبين، غير آبهين بالخطر رغم تحذيرنا لهم. فالضرورات التي طرحتها الرحلة امامنا كان لها ثقل يتجاوز مجرد نقلها على شريط. فالكائن السياسي في داخلي هو الذي كان مسيطرا وقتها على طبيعتي المهنية، ولم أشعر بأي خوف عند التصوير، لأنه بغض النظر عن المشاركة السياسية من جانب الرفاق اليونانيين، كانت هناك ثقة مهنية وشخصية عمياء في الصحافيين المحترفين الأربعة الذين كانوا يشكلون فريق العمل المهني في الفيلم.
على أي شيء كان اهتمامك مركزا خلال التصوير، وما هي المشكلة الرئيسية التي واجهتها؟
لقد عايشت عن قرب اجواء غزة المشحونة بتساؤل حائر يقول، 'لماذا أنتم الأجانب وليس اخوتنا العرب؟!'. كما عايشت الإزعاج الذي تمثل في اسئلة الموساد، واتهامهم لنا بأن دافعنا هو الربح. ولذا فإن اهتمامي كان مركزا على توضيح الدوافع الحقيقية لأبطال هذه الرحلة.
قمتم بالتصوير في مدن كثيرة في اليونان، مثل سبتسس واريتريا وكاسيلوريزو وفولوس وكوموتيني، فلماذا اخترتم زيارة كل تلك المدن وعدم الاكتفاء بأثينا؟
كان القصد هو إثبات أن الإبحار في حوض المتوسط لم يعد حرا للمرة الأولى منذ 3000 عام. وأن الاتصال بين شعوبه قد أصبح تحت رحمة العربدة الإسرائيلية. وأن الشعب اليوناني صاحب التاريخ العريق في ركوب البحر، هو بكامله إلى جانب الشعب الفلسطيني. وأن المدن التي زرتها كانت مجرد محطات في رحلتنا البحرية إلى فلسطين، حيث وجدنا دعما بلا حدود في تلك الأماكن. كما أن تلك المدن هي التي جاء منها أبطال هذه الرحلة.
كيف كان المناخ المحيط بالتصوير؟
الجيد في الأمر أن مكتب الإنتاج وجميع الذين تعاونوا في هذا العمل، قابلوا العمل والبشر الذين قاموا به بما يستحقونه من احترام، واحترام خاص لي 'المقاومة الموحدة' للشعب الفلسطيني.
ماذا يتبقى بعد الانتهاء من إنجاز الفيلم؟
إن ما وصلت إليه من قناعة لا مجال لزعزعتها بعد الانتهاء من الفيلم، يتمثل في إحساس غمرني على نحو أشبه بالوجد، وقد أصبح الآن معالجا منطقيا بشكل كامل، مصدره اتصالي بجميع الأعمار وجميع الطبقات الاجتماعية في غزة، بانهم جميعا عبارة عن 'مقاومة موحدة'.
(
ملاحظة مهمة: المخرج طلب عدم المس بالجواب الاخير بأي طريقة).

كاتب السيناريو نيكولاس زيرغانوس

كيف علمت بهذه المهمة، خاصة وأنها كانت سرية في البداية؟
علمت بالأمر قبيل الانطلاق، حيث أن اثنين من اصدقائي على الأقل كانا ضمن المشاركين. بعد ذلك تابعت مسيرة الرحلة عبر قناة 'الجزيرة'.
كيف بدأ التعاون بينك وبين نسيم الاطرش وآفيروبولوس؟
نسيم الاطرش هو من فتح الطريق، إذ كان يزمع إنتاج فلم وثائقي عن الرحلة، وهو زميلي في صحيفة إلفثئروتيبيا، حيث طلب مني التعاون في تنفيذ الفيلم، وقد وافقت على الفور. فتحدث إلى آفيروبولوس، وهو صديق تعاونت معه لسنوات طويلة، فدعاني هو ايضا للمشاركة.
هل أنت على استعداد لإعادة الكرّة إذا ما تم تنظيم رحلة مماثلة؟
رغم أنني لم اكن على المركب، ولكنني مستعد كلما طلبوا إليّ ذلك؟
برأيك.. ما هو العدد المطلوب من المراكب والرحلات والمتطوعين، لرفع حصار ظالم وغير إنساني عمره أكثر من 40 عاما؟
المراكب ليست أكثر من وسيلة ضغط، ولتحسيس المجتمع الدولي بما يحدث في غزة، خاصة وأن هذه المراكب قد تمكنت من كسر الحصار. ولكن المسألة سياسية بالدرجة الأولى، ولا تُحل بغير الوسائل السياسية. المراكب يمكن أن تساعد فقط.
ولكن هل تعتقد بوجود إرادة دولية للحل؟
من جانب اسرائيل.. لا. أما بقية الأطر الدولية بمن فيها العرب، فإن كل طرف يريد حلا مفصلا على مقاسه. اللاعبون كثيرون، والمصالح متشابكة.
هل لديك من رسالة أخيرة للعالم؟
أعتقد أن الفيلم في حد ذاته رسالة حول ما يحدث في غزة. رسالة تقول انه بالإمكان كسر الحصار بالرغم من قسوته ولا إنسانيته. وأن الوضع قد وصل إلى حد لا يمكن احتماله، بل انه تجاوز كل الحدود. وأن الحكومات الأوربية تتحمل مسؤولية كبيرة عن ذلك، والحكومات العربية كذلك، وأن اقل قدر من المسؤولية بطبيعة الحال، يقع على الفلسطينيين، وذلك مقارنة بمسؤولية المجتمع الدولي.
كيف كانت تجربتك مع الفيلم؟
بالنسبة لي كانت التجربة جدّ مؤثرة، خاصة وأنني لم اشارك شخصيا في الرحلة. كان نوعا من التعويض، وكما لو اننا قد شاركنا بالفعل، رغم ذلك فما زلت اشعر بالغيرة تجاه من كانوا في المراكب.

القدس العربي

Ελληνική παραγωγή σε διεθνή προβολή

ΡΕΠΟΡΤΑΖ: Μ. ΠΕΤΡΟΥΤΣΟΥ/ Σ. ΜΑΝΙΑΤΗΣ / Δ. ΠΑΠΑΓΕΩΡΓΙΟΥ

Ενα ξεχωριστό ντοκιμαντέρ με ελληνικές υπογραφές «βολτάρει» αυτές τις μέρες στο αραβικό διεθνές τηλεοπτικό δίκτυο Αλ Τζαζίρα αλλά και στο αγγλικό.

Πρόκειται για την παραγωγή «Γάζα ερχόμαστε» η οποία χρηματοδοτήθηκε από το Αλ Τζαζίρα κι έχει τη σφραγίδα πολλών Ελλήνων και Αράβων δημιουργών. Ανάμεσά τους οι δικοί μας Νασίμ Αλατράς (παραγωγός) και Νίκος Ζηργάνος (σεναριογράφος). Τη σκηνοθεσία υπογράφουν οι Γιώργος Αυγερόπουλος και Γιάννης Καρυπίδης, η διεύθυνση παραγωγής είναι της Αναστασίας Σκουμπρή, η μουσική του Γιάννη Παξεβάνη, η διεύθυνση φωτογραφίας των Γιάννη Αυγερόπουλου και Γιώργου Αλεξόπουλου, η ηχοληψία του Κώστα Καταληματία και το μοντάζ των Γιάννη Μπιλίρη και Αννας Πρόκου. Την αραβική και αγγλική έκδοση του ντοκιμαντέρ επιμελήθηκαν ο Σάαντι Αλ-Αγιούμπι και η Δανάη Λιβαδά αντίστοιχα. Το «Γάζα ερχόμαστε» προβλήθηκε ήδη στο αραβικό Αλ Τζαζίρα και χθες έκανε πρεμιέρα και στο αγγλικό. Σήμερα μέχρι τις 17.00 αλλά και αύριο στις 09.00 θα επαναπροβληθεί από το αγγλικό Αλ Τζαζίρα και οι Ελληνες τηλεθεατές μπροούν να το παρακολουθήσουν μέσω της ψηφιακής πλατφόρμας της NOVA. Το ντοκιμαντέρ αναφέρεται στην προσπάθεια των ριψοκίνδυνων Ελλήνων και ξένων ακτιβιστών που κατάφεραν με δυο ελληνικά παραδοσιακά καΐκια να σπάσουν τον παράνομο αποκλεισμό της Γάζας που έχει επιβάλει το Ισραήλ εδώ και 41 χρόνια. Ο αγώνας των ακτιβιστών και ειδικά των εννέα Ελλήνων και η επιτυχής κατάληξή του βρήκε μεγάλη ανταπόκριση από το σύνολο των Αράβων και μουσουλμάνων και μάλιστα πολλά αραβικά τηλεοπτικά κανάλια μετέδωσαν ζωντανά την άφιξη των καϊκιών στη Γάζα και την υποδοχή τους από δεκάδες χιλιάδες Παλαιστινίους.


17 σχόλια:

Ανώνυμος είπε...

Πως μπορεί καποιος να συμμετασχει στην αποστολή? Οι θεσεις ειναι περιορισμενες? Αν μπορειτε απαντηστε μου. Ευχαριστώ.

Ανώνυμος είπε...

Εννοω την επομενη αποστολή φυσικα, ευχαριστω.

Ανώνυμος είπε...

HI [url=http://www.postawgo.com]postawgo[/url], thwart my site.

Ανώνυμος είπε...

buy best karen?millen?outlet reLGAlPg [URL=http://www.karenmillen--outlet.net/]karen millen sale[/URL] , just clicks away EuUSFdAB [URL=http://www.karenmillen--outlet.net/ ] http://www.karenmillen--outlet.net/ [/URL]

Ανώνυμος είπε...

I'm sure the best for you [URL=http://e--store.com/]gucci outlet online[/URL] with confident sJmAEIBQ [URL=http://e--store.com/ ] http://e--store.com/ [/URL]

Ανώνυμος είπε...

for [URL=http://jacket-dresses.net/]moncler outlet[/URL] suprisely RDrqActX [URL=http://jacket-dresses.net/ ] http://jacket-dresses.net/ [/URL]

Ανώνυμος είπε...

you definitely love [URL=http://e--store.com/]prada handbags outlet[/URL] to take huge discount byFpaUlu [URL=http://e--store.com/ ] http://e--store.com/ [/URL]

Ανώνυμος είπε...

buy best AlYWzZQX [URL=http://www.chanel--online-shop.net/]chanel outlet[/URL] at my estore NZXohewo [URL=http://www.chanel--online-shop.net/ ] http://www.chanel--online-shop.net/ [/URL]

Ανώνυμος είπε...

get cheap OhzqzdCX [URL=http://www.spyder-jackets2013.com/ - kids spyder jackets[/URL - at my estore ZgrhzIMC [URL=http://www.spyder-jackets2013.com/ - http://www.spyder-jackets2013.com/ [/URL -

Ανώνυμος είπε...

you love this? zbYcSqNz [URL=http://www.ugg-boots-uk2013.com/ - ugg boots uk cheap[/URL - for less oZLynbrH [URL=http://www.ugg-boots-uk2013.com/ - http://www.ugg-boots-uk2013.com/ [/URL -

Ανώνυμος είπε...

I am sure you will love ceGlvhIf [URL=http://www.spyder-jackets2013.com/]spyder jackets[/URL] suprisely kTJokuSJ [URL=http://www.spyder-jackets2013.com/ ] http://www.spyder-jackets2013.com/ [/URL]

Ανώνυμος είπε...

check this link, CPkOjTEv [URL=http://www.christian--louboutin-outlet.org/]christian louboutin cheap [/URL] to your friends nUggIyBQ [URL=http://www.christian--louboutin-outlet.org/ ] http://www.christian--louboutin-outlet.org/ [/URL]

Ανώνυμος είπε...

just dropping by to say hey

Ανώνυμος είπε...

check [URL=http://buylouisvuitton.livejournal.com/]where to buy louis vuitton[/URL] suprisely UpZZZBKJ [URL=http://buylouisvuitton.livejournal.com/ ] http://buylouisvuitton.livejournal.com/ [/URL]

Ανώνυμος είπε...

[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel bags[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel bag[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel bags outlet[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel handbags[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel bags uk[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel handbags uk[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel outlet[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel outlet uk[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel online[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]cheap chanel bags[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]http://www.chanelbagsoutleti.co.uk[/url]

Ανώνυμος είπε...

[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel bags[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel bag[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel bags outlet[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel handbags[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel bags uk[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel handbags uk[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel outlet[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel outlet uk[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]chanel online[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]cheap chanel bags[/url]
[url=http://www.chanelbagsoutleti.co.uk]http://www.chanelbagsoutleti.co.uk[/url]

Ανώνυμος είπε...

[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel bags[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel bag[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel bags outlet[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel handbags[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel bags uk[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel handbags uk[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel outlet[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel outlet uk[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]chanel online[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]cheap chanel bags[/url]
[url=http://www.chanelsoutlets.co.uk]http://www.chanelsoutlets.co.uk[/url]